العودة   الاسهم السعودية - منتديات المتداول الإقتصادية > الاسهم السعودية > منتــــــــــدى الأسهــــــــم السعـــــــــــوديــــة
التسجيل التعليمـــات المجموعات الإجتماعية التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-01-08, 09:46 AM رقم المشاركة : 1
الكاتب
البحري

متداول

 

احصائيتي




آحدث المواضيع
الإتصال

البحري غير متواجد حالياً

         منتــــــــــدى الأسهــــــــم السعـــــــــــوديــــة   افتراضي وصول الشركات إلى قمة النجاح وتفوق الأرباح على رأس المال

 

تنبيه هام

أن جميع مايطرح في المنتدى يعبر عن وجهة نظر كاتبه

بسم الله الرحمن الرحيم



يقول (وارن بافيت) أحد أغنى أغنياء العالم وأشهر الأسماء في عالم البورصات العالمية (عندما تحقق الشركة أرباحا تفوق الـ20% من رأس مالها فهو أمر لا بأس به، أما إن حققت أرباحا تفوق الـ50% فهذا أمر جيد، ومتى ما حققت الشركة أرباحا تزيد عن الـ70% من رأس مالها فهو أمر مميز، ولا نقول للشركة التي تحقق أرباحا تزيد عن رأس مالها سوى أنها وصلت للقمة).
لم يتبقَ سوى القليل من بداية انطلاقة إعلانات الشركات المدرجة في السوق عن نتائجها المالية على شاشة التداول.. وعند تطبيقنا لنظرية وارن بافيت المذكورة بعاليه على أداء الشركات المالي المتوقع بناء على معطيات نتائج الأرباع الثلاثة الماضية يتوقع أن تصل خمس من شركات السوق لقمة الأداء المالي بتحقيقها أرباحا تفوق رأس مالها، بينما يتوقع أن تحقق 6 من الشركات أرباحا تتجاوز نسبتها الـ70% من رأس مالها، بينما سيصل عدد الشركات التي ستحقق أرباحا تتجاوز نصف رأس المال وتقل عن الـ70% إلى 15 شركة، أما الشركات التي يتوقع أن تتراوح أرباحها السنوية بين الـ20% والـ50% فسيكون عددها 19 شركة، بينما لن تدرج الشركات المتبقية في السوق ضمن قائمة (وارن بافيت) نظرا لتحقيقها أرباحا تقل عن الـ20% (يتوقع أن يصل عددها إلى 27 شركة) أو حتى لكون نتائجها المالية لم تتضمن أرباحا على الإطلاق.
الشركات التي يتنبأ لأرباحها بتجاوز رأس مالها هذا العام هي خمس شركات: اثنتان في قطاع الصناعة وواحدة في القطاع الأسمنتي وأخرى في قطاع الخدمات.
أول هذه الشركات كانت نجمة الصناعة وقائدة السوق (سابك) وحققت الشركة أرباحا صافية قدرها 20.2 مليار ريال خلال الأشهر التسعة الأولى من هذا العام (8.1 ريالات للسهم)، مرتفعة بنحو 43% عن الأرباح المحققة لنفس الفترة من العام الماضي وجاءت هذه الزيادة في الأرباح بسبب تحسن أسعار أغلب المنتجات البتروكيماوية التي تنتجها الشركة في الأسواق العالمية، وزيادة حجم الإنتاج بنسبة 13% خلال التسعة أشهر الأولى مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، عن طريق النمو الذاتي (مصنع الجلايكول التابع للمتحدة، وتوسعة سافكو 4، ومصنع الحديد)، وعن طريق الاستحواذ الخارجي (قطاع البتروكيماويات الأساسية لشركة هنتسمان في بريطانيا) واستحواذها على وحدة صناعة البلاستيك التابعة لشركة جنرال إلكتريك كما تأثرت الشركة إيجابا بفضل ارتفاع هوامش الربح لقطاع الحديد، وإذا ما استمر النمو الربعي للشركة فإن أرباحها من المتوقع أن تصل نهاية العام إلى 28 مليار ريال متجاوزة رأس مالها البالغ 25 مليار ريال لأول مرة في تاريخها.
ثاني الشركات التي يتوقع أن تتفوق أرباحها على رأس مالها هي (سافكو) أكثر الشركات تميزا من ناحية النمو خلال الأعوام الخمس الأخيرة، وارتفعت أرباح شركة الأسمدة العربية (سافكو)، أكبر منتج للأسمدة في العالم، إلى 1.466 مليون ريال (7.33 ريالات للسهم) خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري مقابل 836.8 مليون ريال (4.18 ريالات للسهم) في الفترة المماثلة لها من العام الماضي، أي بزيادة 75% وجاءت هذه النتائج التي تعتبر الأعلى في تاريخ الشركة بفضل زيادة الإنتاج مع دخول سافكو 4 حيز الإنتاج التجاري وتحديداً خلال الربع الثاني من عام 2007م وارتفاع أسعار اليوريا في الأسواق العالمية إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق، مما أدى بدوره إلى ارتفاع المبيعات بنسبة 61%، وإذا ما واصلت الشركة في النمو الربعي وهو أمر متوقع خصوصا مع زيادة أسعار اليوريا هذه الفترة ووصولها لأرقام قياسية فإن سافكو ستتمكن ولأول مرة من تحقيق أرباح تفوق رأس مالها البالغ 2 مليار ريال.
أما ثالث الشركات فلم تكن ضمن قطاع الصناعة، بل في قطاع الأسمنت وهي شركة أسمنت القصيم التي سجلت نموا كبيرا في المبيعات والأرباح خلال عام 2007م بسبب زيادة حجم الإنتاج مع دخول توسعة الشركة إلى حيز الإنتاج التجريبي خلال الربع الثاني من العام، وهو ما أدى إلى زيادة كبيرة في حجم المبيعات وتسجيل الشركة لأعلى أرباح فصلية منذ إنشائها في الربع الثالث وارتفعت أرباح الشركة إلى 392 مليون ريال (8.71 ريالات للسهم) خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2007م، مسجلة بذلك ارتفاعا بنسبة 59% قياسا بنفس الفترة من العام 2006م وليس هناك أدنى شك في قدرة الشركة على تحقيق أرباح تتجاوز رأس مالها.
القطاع الخدمي لم يقف مكتوف الأيدي وكان سفيره في هذه القائمة شركة (جرير) التي حققت أرباحا صافية بمقدار 222 مليون ريال (7.4 ريالات للسهم) في التسعة أشهر الأولى من عام 2007م، مقابل 200.8 مليون ريال في الفترة المماثلة من العام الماضي أي بزيادة 11% ولو واصلت الشركة في النمو الربعي لاستطاعت الأرباح ملامسة رأس المال أو تجاوزه، وتعتبر شركة جرير من إحدى الشركات القلائل التي حافظت على نمو في الأرباح منذ تأسيسها والملاحظ في هذه الشركات الخمس هو اختلاف قطاعاتها واختلاف حجم رؤوس أموالها (رأس مال سابك 25 مليار، رأس مال جرير 300 مليون) مما يعطي مؤشراً على أن إدارة الشركات وتنظيمها هي السبب الرئيسي وراء نجاحها أو فشلها وليس قطاع عمل الشركة ولا حجم رأس مالها.
تحقيق هذه الشركات لهذه الأرباح المميزة وتحقيق غيرها لأرباح جيده يؤكد على أن البيئة الاستثمارية في المملكة ممتازة جدا، وهو ما يدفعنا للتساؤل: لماذا تواصل العديد من الشركات المدرجة في السوق في الإفصاح عن الخسائر المتلاحقة أو إعلان أرباح لا تتناسب مع رؤوس أموال تبلغ مئات الملايين؟


للامانة منقول




نشر

 










رد مع اقتباس
قديم 07-01-08, 10:23 AM رقم المشاركة : 2
الكاتب
#NASSER#

متداول

 

احصائيتي




آحدث المواضيع
الإتصال

#NASSER# غير متواجد حالياً

 



الكلام المبني على دراسة وافية وشاملة هو باختصار
عيـــــــــــــــــــــــــــن العقــــــــــــــــــــــل
يعطيك العافية على هذه المعلومات والنقل الجيد













رد مع اقتباس
قديم 12-01-08, 12:53 PM رقم المشاركة : 3
الكاتب
البحري

متداول

 

احصائيتي




آحدث المواضيع
الإتصال

البحري غير متواجد حالياً

 



#NASSER#

بانتضار النتائج
التي تسر الجميع باذن الله













رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 
   


الساعة الآن 02:21 AM.




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.

Privacy Policy
powered by PalDesign